ـ28/7/2022ـ نشاط النقيب كسبار ليوم الخميس 28 تموز

تابع نقيب المحامين في بيروت ناضر كسبار موضوع اللقاء الذي سوف يعقد في بيت المحامي في 4 آب لمناسبة الذكرى الأليمة لمجزرة جريمة المرفأ، فاستقبل المحامي رالف طنوس وعضو لجنة أهالي الضحايا وليم نون. كما كلف أمين سر مجلس النقابة سعد الدين الخطيب متابعة الملف من أجل تحضير فيلم وثائقي، وتحديد اسماء المتكلمين، ودعوة المدعوين.
بعدها حضر النقيب المحاضرة المنظمة من قبل لجنة مكافحة الفساد في حضور الوزيرة الس

فيرة نجلا رياشي وعدد كبير من الوزراء والقضاة وممثلي القوى الأمنية وأعضاء مجلس النقابة والمحامين العاملين والمتدرجين. والقى النقيب كسبار الكلمة الآتية:
«عرّف البنك الدولي الفساد بأنه شكل من أشكال خيانة الأمانة، أو الجريمة التي يرتكبها شخص أو منظمة يُعهد إليها بمركز سلطة، وذلك من أجل الحصول على مزايا غير مشروعة أو إساءة إستخدام تلك السلطة لصالح الفرد. أما الفساد السياسي فيُعرّف بأنه إساءة إستعمال السلطة لأهداف غير مشروعة وعادة ما تكون  سرية لتحقيق مكاسب شخصية، وأكثرها شيوعاً المحسوبية والرشى والإبتزاز وممارسة النفوذ ومحاباة الأقارب والأزلام.
وأكثر ما ينتشر الفساد في البلدان التي تنعدم فيها الأخلاق والمبادئ، ويستلشق فيها مسؤولوها الذين لا يمارسون دورهم في الرقابة والتفتيش والمحاسبة، ولا يقوم القضاء بدوره في توقيف ومعاقبة المرتكبين، ولا يضعون الموظف المستحق في مركزه الصحيح، بل تلعب الوساطة والمحسوبية والزبائنية دورها في ذلك.
فهل يمكن القبول بتصرفات موظف يفرض عليكم دفع مبلغ أكبر من المبلغ الذي يُدفع لخزينة الدولة، لتخفيض رسم تسجيل شقة أو أرض؟.
وهل يمكن القبول بموظف يخمن العقار بأقل من ربع ثمنه ليقبض المبالغ الطائلة لقاء ذلك.
وهل يمكن القبول بموظف لا ينجز المعاملة إلا لقاء مبلغ من المال؟، أو بموظف إلى أي سلك انتمى يُركّب الملفات كما يشاء ويورط الناس في جرائم لم يرتكبوها من أجل مبلغ من المال؟.
وبالنتيجة ماذا يحصل؟. نشاهد الأبنية الشاهقة التي يتملكها أو الفيلات والأوتيلات أو بقية المشاريع الحيوية، هذا عدا عن السيارات الفخمة والشاليهات والسيكار والسفر. ويأتي من يقول لك برهن أنه سرق أو إرتشى.
الم يكن الشاعر على حق حين قال:
​يا مدير الإقتصاد الوطني
​قل لي من أين أصبحت غني
​لم تهاجر، لم تتاجر،
​لم ترث عن أبيك الفذ غير الرسن.
فمتى سيأتي المسؤول القوي الذي يحمل المبادئ والشجاعة والحكمة، ويضع حداً لهذا العهر، وهذه الوقاحة، وهذا الإستهتار؟.
وهل تعتقدون بأن وقف السرقات والهدر والرشاوى يتطلب مقدرة كبيرة؟. انه يحتاج إلى قرار شجاع من مسؤول شجاع.
أيها السادة،
قبل وفاته بشهرين، قمت بزيارة مع النقيب المرحوم أدمون كسبار إلى دارة أحد الرؤساء السابقين. وعلى الطريق، قال لي أن نظافة الكف لدى المسؤول هي من أهم الميزات على الإطلاق. وانه بعد تسلّم الرئيس جمال عبد الناصر الحكم في مصر أبعد جميع مسؤولي العهد السابق، ما عدا واحداً هو مكرم عبيد، لأنه كان نظيف الكف. وأضاف النقيب كسبار: ان نظافة كف مكرم عبيد جعلت الرئيس عبد الناصر يحبه ويحترمه، وحضر مراسم جنازته عند وفاته.
وإلى السارقين والمرتشين نقول: توبوا وعودوا إلى ضمائركم حتى يمشي الأوادم في جنازتكم، ويترحموا عليكم. فقد خربتم البلد ولا تزالون تمعنون في خرابه، وعلى أمل ان يأتي مسؤول نظيف وقوي يوقفكم عند حدكم، ويعيد المال المسلوب إلى أصحابه.»
وألقى المحامي سمير كنعان مداخلة جاء فيها:
" قانون  أصول المحاكمات المدنية المادة 49 يلزم المتقاضين بتناول اللوائح قبل إحالة الملف للقاضي . فإذا أخذ بها القضاة تحل المشاكل. تنتهي الدعوى بثلاثة أشهر.
يجب إجراء المكننة . وانا مستعد للتدريب عليها.
قانون إستعادة الأموال المنهوبة الصادر في نيسان 2021 المادة 18 منه تسمح لوزير العدل إنشاء لجنة تطبق إتفاق الأمم المتحدة.
إذا أنشئت بقرار الوزير يصبح كل النواب العامين مختصين دون الرجوع إلى أي مرجع آخر بإستعادة الأموال المنهوبة."
بعدها عقد مجلس النقابة جلسته الأسبوعية حيث بت عشرات الملفات، وأصدر نتائج الإختبار الخطي للمحامين المتدرجين الذي أنهوا فترة تدرجهم. وكان عدد المتبارين 250 محامياً متدرجاً، نجح منهم 166 محامياً.
هذا وكان النقيب كسبار قد كلف عضو مجلس النقابة إيلي بازرلي للإهتمام بموضوع مهم وهو إستقدام معدات تتعلق بطلب الإسنان بحيث تم تلقي هبة بكرسيين مع توابعهما، على ان يجري توسيع إحدى الغرف لوضعهما فيها والإستعانة بطبيبين للأسنان لهذه الغاية. وكان لمدير المركز الطبي المحامي جهاد شدياق دوراً مهماً في إستقدام هذه الهبة.


9fe9c6c4-e39c-4ed1-b42c-d1a9162bd574 (1).jpg


ce87a30d-0cab-46b6-99b4-164c580bb037 (1).jpg


426f508b-9d45-4721-8026-e0d6dabd9f4b (1).jpg


3637a4fd-0749-4aa9-80e1-2b34e105ae42 (1).jpg


4e6d390f-283c-4215-b3fb-b0219bc0d64a (1).jpg


0506cbd7-9193-4948-982f-d9dfc4b1b18c (1).jpg